إحصائيات الدوري السعودي

المملكة 88.. البنية الرياضية “ماضي طموح وحاضر يحتضن بطولات العالم”

مع حلول الثالث والعشرين من سبتمبر 2018، حيث عيد الميلاد رقم 88 لتأسيس جلالة الملك الراحل عبدالعزيز بن سعود للمملكة العربية السعودية، يتوقف الجميع لينظر ما فات من ماضى ويرى كيف أصبحت المملكة في غضون حقبة زمنية من دولة مؤسسة إلى دولة عظمى.

المملكة 88.. البنية الرياضية "ماضي طموح وحاضر يحتضن بطولات العالم"

ومن علامات الفخر التي يعيشها المواطن السعودي في الذكرى الثامنة والثمانين لتأسيس المملكة، ما تمتلكه السعودية حاليًا من بنية تحتية رياضية تعد الأهم والأكبر في الشرق الأوسط بشكل عام ولا تقل إن لم تكن تضاهي البنية الرياضية في كبرى دول العالم.

في الماضي، بدأت المملكة مشوار البنية الرياضية عندما أطلقت الألعاب في فترة مابين 1970، 1973، 3 ملاعب فقط هم ملعب الامير فيصل بن فهد وملعب الأمير عبدالله الفيصل وملعب الأمير محمد بن فهد في الرياض وجدة والدمام والأن باتت المملكة تملك 13 مدينة رياضية فريدة من نوعها ، إلى جانب ستاد الملك فهد الدولي وستاد الجوهرة المشعة ، بخهلاف مستشفي الأمير فيصل بن فهد للطب الرياضى.

وباتت السعودية بعد مرور 88 عامًا، حاضنة الآن لكبرى البطولات العالمية، وكتبت العاصمة الرياض في ديسمبر الماضي حدثًا تاريخيًا، يتمثل في انطلاق كأس الملك سلمان للشطرنج التى شارك فيها كبرى لاعبي العالم في الشطرنج وخصص لها أكبر جائزة مالية.

وما إن انتهت حتي نظمت الهيئة الرياضية العامة برئاسة معالي المستشار تركي آل الشيخ، منافسات سباق الأبطال للسيارات في الرياض أيضًا خلال فبراير الماضي، وظهرت إلى نور بطولة الرياضات الإليكترونية، ورياضة منافسات رويال رامبل، كبرى بطولات المصارعة في العالم، بعد الاتفاقية التي وقعها تركي آل الشيخ مع الرئيس التنفيذى لعشر سنوات مقبلة.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رد