صور

نجوم المنتخب الياباني يذهلون العالم بهذا التصرف بعد الخروج من كأس العالم

 

منذ مشاركتها الأولى في كأس العالم، دأبت اليابان على ترك ذكرى طيبة في كل نسخة تشارك فيها.

ففي مونديال فرنسا 98 لاحظ المسؤولون عن أحد الملاعب أن المدرجات المخصصة لجلوس الجماهير اليابانية صارت بعد نهاية المباراة أنظف مما كانت عليه قبلها.

وكان المشجعون اليابانيون قد لاحظوا وجود بعض المخلفات من المباراة السابقة، فقاموا بتجميعها ورميها في المكان المخصص للنفايات أثناء خروجهم من الملعب بكل هدوء.

ومنذ ذلك الحين بات هذا السلوك امتيازاً يابانياً في كل كؤوس العالم والتظاهرات الرياضية التي يشاركون فيها، ليكون الحضور الياباني هو الأجمل لاقترانه بهذا السلوك الحضاري، في الوقت الذي يقترن ذكر فئات من جماهير بعض المنتخبات الأخرى بالتورط في أعمال الشغب والعنف.

وكان الحضور الياباني في المونديال الروسي استثنائياً بكل ما تعنيه الكلمة، فلم يتوقف الأمر على الرسالة الحضارية لجماهير الفريق، بل تعداه إلى الحضور القوي للمنتخب الياباني كروياً، والذي كان على وشك صناعة مفاجأة أخرى بالتغلب على بلجيكا.

ولم يكتف نجوم اليابان بهذا الشيء، فبعد انتهاء المباراة توجهوا إلى جماهيرهم بالتحية والشكر على الدعم والمساندة التي قدموها لهم، قبل أن يتجهوا إلى دكة البدلاء الخاصة بهم ويقوموا بتنظيفها.

بعد ذلك جاء الدور على غرفة الملابس، فبعد الانتهاء من تغيير ملابسهم قام نجوم المنتخب بتنظيف الغرفة، وفي النهاية تركوا رسالة مؤثرة كتبوا فيها باللغة الروسية: “شكراً لكم”.

كل ذلك سيجعل أي دولة ستستضيف المونديال سعيدة بفكرة مشاركة اليابان فيها، بل ومحل ترحيب شديد.

وبخروجها من المونديال الروسي ودعت قارتا آسيا وأفريقيا آخر المدافعين عنهما، وأجملهم حضوراً، ليعم الحداد في القارتين الصفراء والسمراء.

الشيء المثير للاهتمام في الصورة السابقة لنجوم المنتخب الياباني بعد الخروج من المونديال هو عدم ظهور ملامح الفخر بما يسمى بـ(خسارة مشرفة)، بل كانوا أقرب إلى الأسى والانكسار وتقديم الاعتذار لجماهيرهم على التفريط بالفوز بعد التقدم بهدفين نظيفين.

اظهر المزيد

اترك رد