كورة عالمية

قصة من كأس العالم| في غياب كرويف.. رشوة سياسية تتوج الأرجنتين بمونديال 1978

أيام قليلة تفصلنا عن انطلاق منافسات كأس العالم بروسيا، في نسخة الـ 21 من الحدث الكروي الأكبر على مستوى الساحرة المستديرة، بمشاركة كبار المنتخبات العالمية.

وتشهد نسخة روسيا هذا العام، حدث إستثنائي بمشاركة أربعة منتخبات عربية للمرة الأولى في كأس العالم، ويأتي على رأسهم السعودية، مصر، المغرب، وتونس.

يمتلئ المونديال منذ انطلاقته عام 1930 بالكثير من الأحداث، والقصص التي شكلت أهمية الحدث، والذي بدأ بفكره من الصحفي الفرنسي ورئيس الاتحاد الدولي وقتها جون ريميه.

ويستعرض معكم “في الملعب”، في سلسلة متتابعة من التقارير أحداث مثيرة، حدثت على مدار تاريخ نسخ كأس العالم بداية من عام 1930 بالأوروجواي حتى البرازيل عام 2014.

*الديكتاتوريه اللاتينية تمنح الأرجنتين لقب المونديال الأول:

  • إقيمت النسخة الحاديه عشر من كأس العالم في الأرجنتين، في الفترة ما بين الأول حتى الـ 25 من شهر يونيو عام 1978، وسط حالة من الغضب والسخط من الشعب الأرجنتيني، بسبب الوضع الاقتصادي والإجتماعي في البلاد وقتها.

  • تعرض مونديال الأرجنتين للكثير من الانتقادات، بسبب الأنقلاب العسكري الذي حدث في مستضيفه الحدث العالمي وقتها، وهو ما تسبب في رفض الأسطورة يوهان كرويف المشاركة في كأس العالم، وذلك لتورط النظام الديكتاتوري الحاكم في الأرجنتين، في العديد من حالات الأختفاء القسري، إضافة لاستخدام كأس العالم كوسيلة ترويج للنظام الحاكم وقتها.

  • كلف تنظيم المونديال الحكومة الأرجنتينيه مبلغ مليار دولار أمريكي، وهو ما يقل عن بـ 700 مليون دولار عن تكلفة إقامة كأس العالم بإسبانيا عام 1982، والذي انفقت الحكومة الإسبانية عليه مبلغ 300 مليون دولار.

  • يعد مونديال 1978 من أكثر الأحداث الكروية تلاعبا في نتائج المباريات، خاصة أن الأرجنتين كانت تخوض جميع مبارياتها ليلا، وتحديدا عقب انتهاء كافة مباريات الفرق المنافسه لها.

  • احتل منتخب الأرجنتين المركز الثاني في المرحلة الأولى من المونديال خلف إيطاليا، ونص قانون البطولة وقتها على تأهل صاحبب المركز الأول في المرحلة الثانية لنهائي المونديال، وهو ما جعل مستضيف البطولة بحاجه للفوز على بيرو (6-0)، خاصة بعد انتصار البرازيل على بولندا.

  • بدأت مواجهة الأرجنتين وبيرو، بصورة غريبه خاصة فيما يتعلق بأداء حارس مرمى الأخير، خاصة أن الشوط الأول بتقدم أصحاب الأرض بهدفين دون مقابل، ولكن تغيير الوضع في الشوط الثاني وتلقت شباكه أربعة أهداف أخرى، لينتهي اللقاء بفوز الأرجنتين (6-0) على بيرو، وتصعد لنهائي المونديال أمام هولندا.

  • فوز الأرجنتين على بيرو بهذه الطريقة أثار الشبوهات حول وجود تلاعب في نتيجة اللقاء، حيث تشير كافة الشواهد وقتها لصرف الحكومة الأرجنتينية مبلغ 50 مليون يورو من ودائع بيرو لديها، إضافة للإفراج عن عدد من المواطنين البيروفيين المحكومين عليهم لدى حكومة الأرجنتين.

  • عرف ما حدث في مفاوضات الحكومة الأرجنتينية والبيروفية باسم “خطة كوندور”، وهي العملية التي كانت تطبقها الديكتاتوريات اللاتينية بشكل مشترك خلال عقدي السبعينيات والثمانينيات.

  • تسببت مباراة الأرجنتين وبيرو، في اقرار الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، قانون بضرورة خوض جميع المباريات الهامة في دور المجموعات جميعا في وقت واحد، لتجنب التلاعب في النتائج.

المصدر
وكالات
اظهر المزيد

اترك رد