كورة سعودية

محمد جحفلي: الحارة عاقبتني وهدف التتويج بكأس الملك يبكيني

تطرق محمد جحفلي، لاعب المنتخب الوطني الأول لكرة القدم، للحديث عن أبرز ذكرياته مع كرة القدم، قائلًا إنه شاب بسيط متواضع، بار في والديه وأهله، ويشعر بالحب منهم مثلما يحبهم.

محمد جحفلي: الحارة عاقبتني وهدف التتويج بكأس الملك يبكيني

وعن بداياته، قال جحفلي “بداياتي مثل أغلب اللاعبين عن طريق الحارة والمدرسة، ومن ثم إلى النادي، جلست في المجمعة، وتحديدًا حرمة، حوالي 8 سنوات.. أذكر أول سنتين بدأت في الفيصلي، تعرفت على أصحاب في المدرسة وأطلع ألعب معهم في الحارة، شافني المدرب وهو مار بالصدفة، سوى لي مشكلة وخصم عليّ وأبعدني عن المباراة”.

وعن أبرز ذكرياته مع الكرة، قال جحفلي “نهائي كأس الملك من الأشياء التي لا يمكن أن أنساها، الكل يعرف ظروف المباراة، وأي هلالي يستحيل أن ينسى تلك البطولة، هدفي جاء في وقت صعب جدًا والمباراة كانت (تروح منّا)، ولكن لم نفقد الأمل وسجلنا وكسبنا النهائي.

تشوف المرمى وراه جمهور الهلال، تحس إنه عايز يطلع نصهم، تقريبًا طلعوا من الملعب، وفي لحظة كلهم رجعوا، ماني مصدق حتى اللحظة، قعدت أبكي مع نفسي.. شاهدت في الإعادة بعد الهدف، الفريق كامل كله فوقي، لم أحس ولا واحد منهم، شيء طيب إن اسمك يتذكر في كل مكان”.

وحرص محمد جحفلي على توجيه رسالة للجماهير السعودية، متعهدًا بأن المنتخب السعودي سيبذل أقصى جهده للظهور بصورة طيبة في كأس العالم، وأن يكونوا عند حسن ظن جماهيرهم.

اظهر المزيد

اترك رد