كورة عالمية

في عامه الأول| فالفيردي مع برشلونة.. صفقات تاريخية وأحلام لم تكتمل

اليوم الجمعة، الموافق 1 يونيو 2018، يكون المدير الفني الإسباني إرنستو فالفيردي، قد أكمل عام كامل، من إعلان توليه تدريب نادي برشلونة، خلفًا للويس إنريكي، الذي أعلن رحيله بعد 3 مواسم، قاد فيها الفريق للعديد من البطولات المحلية والقارية.

في عامه الأول| فالفيردي مع برشلونة.. صفقات تاريخية وأحلام لم تكتمل

وبعد توليه المسئولية، حاول فالفيردي، في التعاقد مع عدد من اللاعبين، يعيدون التوازن إلى الفريق مرة أخرى، بعد موسم لم يحقق فيه برشلونة، سوى بطولة كأس ملك إسبانيا فقط.

* تعاقدات الصيف

في فترة الانتقالات الصيفية، وبعد توليه المسئولية مباشرة، طلب فالفيردي، تدعيم برشلونة، ببعض الصفقات، على رأسها البرازيلي فيليب كوتينيو، من ليفربول الإنجليزي.

وحاول برشلونة، طوال الميركاتو الصيفي، التعاقد مع كوتينيو، إلا أنه فشل في ذلك، ليكتفي بضم كل من البرتغالي نيلسون سيميدو، من بنفيكا، مقابل 35 مليون يورو، والبرازيلي باولينيو، من جوانجزو الصيني، مقابل 40 مليون يورو.

وفي أثناء سعي برشلونة، لتدعيم صفوفه، تلقى فالفيردي، ضربة موجعة للغاية، بإعلان البرازيلي نيمار دا سيلفا، نجم الفريق الأول، الرحيل إلى باريس سان جيرمان الفرنسي، الذي دفع قيمة فسخ عقده، البالغة 222 مليون يورو.

وبعد رحيل نيمار، سعى برشلونة، لإيجاد بديل بشكل عاجل، حيث تم التعاقد مع الفرنسي الشاب عثمان ديمبلي، مقابل 105 ملايين يورو.

* نكسة البداية

وبدأ الموسم الرياضي الجديد لبرشلونة، بمواجهة ريال مدريد، في كأس السوبر الإسباني، إلا أنه تلقى صدمة قاسية، بالخسارة ذهابًا وإيابًا.

ففي مباراة الذهاب، التي أقيمت على ملعب الكامب نو، تلقى برشلونة، الخسارة (1-3)، لينهزم مرة أخرى، في العودة، التي أقيمت على ستاد برنابيو، بهدفين نظيفين.

وبعد هذه الهزيمة، تلقى فالفيردي، انتقادات كبيرة، بالإضافة إلى مطالبة جماهير برشلونة، باستقالة بارتومية، رئيس النادي.

* تصحيح المسار

وبعد خسارة السوبر، صحح فالفيردي، المسار، وأصبح يلعب بواقعية، بعيدًا عن الشكل الجمالي، الذي تعود برشلونة عليه، فمن شهر سبتمبر حتى يناير، لم يعرف الفريق الكتالوني، أي خسارة بعد السوبر.

وانفرد برشلونة، مع حلول شهر يناير، بصدارة الدوري الإسباني، بفارق كبير عن ريال مدريد وأتلتيكو مدريد، بالإضافة إلى أنه ضمن الصعود إلى دور الـ16 في دوري أبطال أوروبا.

* ميركاتو الشتاء

وعندما حل شهر يناير، جدد فالفيردي، طلبه بضرورة التعاقد مع كوتينيو، وهو الأمر الذي نجح بالفعل المسئولون في اتمامه، بشراءه من ليفربول، مقابل 160 مليون يورو.

كما تعاقد برشلونة، مع الكولومبي ياري مينا، ليخلف الأرجنتيني خافيير ماسكيرانو، الذي رحل عن الفريق نحو الدوري الصيني.

* مباريات الحسم

وواصل برشلونة، فيما تبقى من موسم، سلسلة الانتصارات، حتى نجح في التتويج ببطولتي الدوري والكأس، إلا أنه تلقى صدمة قاسية في دوري أبطال أوروبا، بالخروج من ربع النهائي، للمرة الثالثة على التوالي، بعد الخسارة من روما الإيطالي (0-3)، في الإياب، رغم فوزه على أرضه في الذهاب (4-1).

وبعد حسم الدوري، قبل 4 جولات من النهاية، حاول فالفيردي، أن يصبح أول مدرب، يحقق البطولة بدون أي هزيمة، بنظامها الجديد، إلا أنه تلقى صفعة قوية، بالخسارة في الجولة قبل الأخيرة من ليفانتي (4-5).

* أرقام فالفيردي

وفي المجمل، قاد فالفيردي، برشلونة، في عامه الأول، في 59 مباراة، حقق خلالها 41 انتصاراًا و13 تعادلًا، بينما تلقى 5 هزائم.

وخلال الـ59 مباراة، التي قاد فيها برشلونة في موسمه الأول، سجل لاعبو الفريق، 141 هدفًا، بينما استقبلت شباكهم 42 آخرين.

اظهر المزيد

اترك رد