كورة عالمية

” على خطى صلاح “.. 6 نجوم عرب ينتظرون جائزة الأفضل في الدوريات الأوروبية

حصل النجم المصري المتألق محمد صلاح ، لاعب ليفربول الإنجليزي، على جائزة أفضل لاعب في “البريميرليج”، والتي تمنحها رابطة المحترفين.

" على خطى صلاح ".. 6 نجوم عرب ينتظرون جائزة الأفضل في الدوريات الأوروبية

ويتصدر محمد صلاح ، قائمة هدافي الدوري الإنجليزي الممتاز، برصيد 31 هدفًا، سجلهم في 33 مباراة شارك فيها، الموسم الحالي 2017-2018.

وأصبح صلاح، ثاني لاعب عربي، يتوج بالجائزة، بعد رياض محرز، الذي حصل عليها في عام 2016، في أعقاب قيادته لفريقه ليستر سيتي، لتحقيق إنجاز تاريخي، للفوز بالبريميرليج.

وفتح تتويج صلاح، ومن قبله محرز، بجائزة الأفضل في الدوري الإنجليزي، الأبواب أمام عدد من اللاعبين العرب “المميزين”، في مختلف الدوريات الأوروبية الكبرى، للحلم بالسيطرة على الجوائز الشخصية الفردية.

ويرصد “في الملعب. كوم”، أبرز 6 لاعبين عرب، في الدوريات الكبرى، مرشحين للحصول على جوائز الأفضل في المستقبل..

* سفيان بوفال

النجم المغربي صاحب الـ24 عامًا، يملك إمكانيات فنية كبيرة، تجعله أحد المرشحين للبروز بقوة خلال السنوات القادمة، إذا ما ابتعد عن بعض المشاكل، التي تعطل مسيرته الكروية.

فلاعب ساوثهامبتون الإنجليزي، لعب في الموسم الحالي، 26 مباراة في بطولة البريميرليج، سجل خلالها هدفين وصنع مثلهما.

وبدأ بوفال، مسيرته مع أنجيه الفرنسي، حيث لعب في صفوفه 51 مباراة، سجل خلالها 4 أهداف وصنع 5 آخرين، قبل أن يرحل إلى ليل، ويظهر إمكانيات فنية رائعة، أبهرت المتابعين له.

وتمكن بوفال، من تسجيل 15 هدفًا وصناعة 10 آخرين، خلال 51 مباراة لعبها بقميص ليل، الأمر الذي جعل بعض الأندية الكبيرة، وعلى رأسها برشلونة، تتابعه عن كثب.

* أشرف حكيمي

لاعب منتخب المغرب، صاحب الـ19 سنة، يُعد أحد اللاعبين القلائل في مدرسة ريال مدريد، الذين حازوا على إعجاب الفرنسي زين الدين زيدان، المدير الفني للفريق الأول.

واستدعى زيدان، حكيمي، إلى التدريبات، في أكثر من مناسبة الموسم الماضي، قبل أن يعتمد عليه بشكل كبير، العام الحالي، خاصة مع إصابة ظهيره الأيمن الأساسي كارفاخال.

وخاض حكيمي، 15 مباراة هذا الموسم، مع ريال مدريد، سجل خلالها هدف، وصنع مثله، ليحظى على إعجاب زيدان، الذي اعتبر أنه قادر على التطور بشكل ملحوظ، رغم بعض الأخطاء التي وقع فيها.

* فوزي غلام

الموهبة الجزائرية الفذة، في نادي نابولي الإيطالي، رشح أكثر من مرة، للانتقال إلى أندية القمة في العالم، نظرًا لأدائه الكبير في مركز الظهير الأيسر.

وكان غلام، على بُعد خطوات قليلة من الانضمام إلى مانشستر سيتي الإنجليزي، في الانتقالات الشتوية الماضية، إلا أنه تعرض لإصابة بقطع في الرباط الصليبي، حرمته من ذلك.

وقبل الإصابة، لعب غلام، البالغ من العمر 27 سنة، 17 مباراة مع نابولي، سجل خلالها هدفين، وصنع 5 آخرين.

وبدأ غلام، مسيرته في أوروبا مع نادي سانت إيتيان الفرنسي، والذي لعب معه 97 مباراة، سجل خلالها هدف وحيد، صنع خلالها 8 أسيست.

* أمين حارث

على الرغم من سنه الصغير الذي لا يتخطى العشرون عامًا، إلا أنه لفت الأنظار إليه بقوة، في موسمه الأول مع شالكه الألماني.

وخاض اللاعب المغربي، الذي يشغل مركز صانع الألعاب، 28 مباراة مع شالكه، سجل خلالها 3 أهداف وصنع 7 آخرين.

وقبل الانتقال إلى شالكه، لعب حارث، في نانت الفرنسي، ليختاره المسئولون هناك، للعب في الفئات السنية للديوك، قبل أن يختار في النهاية، تمثيل بلده الأصلي المغرب، ويصبح الأكثر ارتفاعًا في القيمة، من لاعبي أسود الأطلس.

* حسام عوار

دخل الاتحادان الفرنسي والجزائري، في معركة، لمحاولة اقناعه بتمثيل أحد المنتخبين، خلال الفترة القادمة، بعد تألقه الكبير مع أوليمبك ليون.

وشارك عوار، في 39 مباراة مع أوليمبك ليون، الموسم الحالي، في مركز لاعب الارتكاز، وعلى الرغم من ذلك نجح في تسجيل 5 أهداف وصناعة 6 آخرين، ليصبح أحد النجوم الواعدة في سماء الكرة العالمية.

وأصبح الجزائري الأصل، أحد أهم أهداف نادي برشلونة في موسم الانتقالات القادمة، ليكون بديلًا للاعب سيرجيو بوسكيتس.

* حكيم زياش

النجم المغربي، الأفضل في هولندا منذ سنوات، يتألق عامًا بعد الآخر في أياكس أمستردام الهولندي.

ولعب زياش، البالغ من العمر 25 سنة، مع أياكس أمستردام، 27 مباراة في الموسم الحالي، سجل خلالها 9 أهداف، وصنع 15 آخرين.

ولم يخرج زياش، في أي تجربة احترافية خارج هولندا، حيث بدأ مع فريق هيرنيفين، الذي مثله في 46 مباراة، سجل خلالها 13 هدفًا، وصنع 11 آخرين، لينتقل إلى تفينتي، الذي لعب معه 76 لقاءً، أحرز فيه 34 هدفًا، وصنع 30 آخرين.

المصدر
وكالات
الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التخطي إلى شريط الأدوات