كورة سعودية

فانتازيا..” ميثاق الشرف السعودي ” يحرم كبار أوروبا من صفقات تاريخية

أصبح إلغاء ميثاق الشرف في الكرة السعودية، الحديث الأكثر سيطرة على رؤساء الأندية في دوري المحترفين خلال الساعات الأخيرة، بعد قرار المستشار تركي آل الشيخ رئيس هيئة الرياضة بإلغاء الميثاق، تماشيًا مع متطلبات دوري المحترفين.

فانتازيا.." ميثاق الشرف السعودي " يحرم كبار أوروبا من صفقات تاريخية

ميثاق الشرف منع خلال السنوات الماضية الأندية السعودية من تبادل عمليات شراء اللاعبين من الأندية المتنافسة، على أمل السيطرة على أسعار اللاعبين في سوق الانتقالات، والسيطرة كذلك على سقف الرواتب الذي أثقل كاهل الأندية في الفترة الأخيرة.

وبمجرد إعلان إلغاء الميثاق، تبادل عدد من رؤساء الأندية، مثل سامي الجابر رئيس الهلال، سعود آل سويلم رئيس النصر، عددًا من التغريدات عبر موقع “تويتر” للتواصل الاجتماعي، تفيد بأنهما سيحاولان ضم كافة اللاعبين الذين يرغبون في التعاقد معهم، وإن كانت من أندية بينها تنافس قوي.

وإذا وجهنا أنظارنا نحو الكرة الأوروبية، نجد فكرة ميثاق الشرف غير موجودة من الأساس في الدويات الكبرى، إلا في حالة وحيدة كانت بين ناديي ريال مدريد وأتليتكو مدريد، قطبي العاصمة الإسبانية، لكن الميثاق كان بصورة ودية بين الناديين، وليس أمرًا يجب تنفيذه على الدوام.

وسنحاول في التقرير التالي استعراض بعض الأمثلة التي تؤكد عدم وجود ما يدعى بـ “ميثاق الشرف” في الكرة العالمية..

1- كارلوس تيفيز:
انتقال كارلوس تيفيز من صفوف مانشستر يونايتد لصفوف جاره اللدود مانشستر سيتي كان واحدة من الصفقات التي أسالت الكثير من الحبر في الصحافة الإنجليزية خلال صيف 2009.

وقضى تيفيز موسمين في صفوف مانشستر يونايتد، حقق خلالهما ستة ألقاب متنوعة، وكان أحد نجوم الفريق إلى جانب البرتغالي كريستيانو رونالدو.

تيفيز انضم لصفوف مانشستر سيتي في صيف 2009، ليصبح أول لاعب ينتقل من صفوف يونايتد إلى سيتي منذ انتقال تيري كوك في 1999، وذلك رغم محاولات مانشستر يونايتد للحفاظ عليه، لكن اللاعب حينها رفض كافة محاولات الشياطين الحمر للحفاظ عليه، لينتقل إلى الجزء الأزرق في مانشستر.

2- لويس فيجو:

تعد قضية انتقال لويس فيجو من برشلونة إلى ريال مدريد واحدة من أشهر قضايا انتقال اللاعبين بين أندية متنافسة، حيث نجح النادي الملكي في خطف فيجو من النادي الكتالوني في صيف 2000، عبر دفع قيمة الشرط الجزائي في عقد البرتغالي والمقدرة بـ 62 مليون جنيه إسترليني، ليصبح حينها فيجو أغلى صفقة انتقال في تاريخ كرة القدم.

ووصف فلورنتينو بيريز رئيس ريال مدريد حينها الصفقة بأنها بداية عهد الجلاكتيكوس، والتعاقد مع أكبر نجوم اللعبة، حيث تعهد بالتعاقد مع نجم من العيار الثقيل في كل عام.

وأصبح فيجو رمزًا للخيانة في برشلونة، خاصة وأنه كان أحد أبرز لاعبي البلوجرانا، وواحدًا من قادة الفريق، ليتحول فيجو من أحد معشوقي برشلونة إلى أحد أكثر المكروهين بين مشجعي النادي الكتالوني.

3- روبين فان بيرسي:

ثمانية مواسم قضاها المهاجم الهولندي روبين فان بيرسي في صفوف أرسنال، قبل أن يقرر في صيف 2012 الرحيل عن صفوف الجانرز، صوب غريمه مانشستر يونايتد، في صفقة أدهشت كافة محبي النادي اللندني.

وقرر فان بيرسي في صيف 2012 عدم تجديد عقده مع أرسنال، بعد ابتعاد الفريق عن المنافسة على اللقب، لتقرر إدارة الجانرز فتح باب المفاوضات مع الأندية الراغبة في ضمه، ليتقدم مانشستر يونايتد بعرض قيمته 22.5 مليون جنيه إسترليني، لينتقل لصفوف الشياطين الحمر.

4- جونزالو هيجواين:

أن تتحول من معشوق جماهير فريق إلى أكثر شخص يكرهونه، هذا هو حال الأرجنتيني جونزالو هيجواين مع جماهير نادي نابولي الإيطالي، وذلك بعد انتقاله من البارتينوبي إلى نادي يوفنتوس.

هيجواين انضم لصفوف نابولي في صيف 2013 من ريال مدريد الإسباني، ليصبح الهداف الأول لفريق الجنوب الإيطالي، ويتمكن من تسجيل 71 هدفًا في 104 مباراة بقميص الفريق.

في صيف 2016، قرر يوفنتوس التعاقد مع هيجواين عبر دفع قيمة الشرط الجزائي، والمقدرة بـ 90 مليون جنيه إسترليني، بعد ترحيب من الأرجنتيني، ليتحول إلى واحد من أكثر المكروهين لدى جماهير نابولي.

5- ثيو هيرنانديز:

ميثاق شرف ودي، واتفاق بين مسئولي ريال مدريد وأتليتكو مدريد، منع الناديين من تبادل اللاعبين طوال سنوات عديدة، شهدت رغبة خجولة من ريال مدريد في التعاقد مع لاعبين أمثال سيرجيو أجويرو ورادميل فالكاو من أتليتكو مدريد، لكن منعهم ميثاق الشرف.

ليقرر النادي الملكي في صيف 2017 إنهاء هذا الاتفاق، عبر ضم الظهير الأيسر ثيو هيرنانديز من أتليتكو مدريد، عبر دفع قيمة الشرط الجزائي في عقده مع الروخي بلانكوس، لينهى النادي الملكي الفترة الوردية مع جاره اللدود.

المصدر
وكالات
الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التخطي إلى شريط الأدوات