كورة عالمية

رحيل فينجر و انريكي وجهان لعمله واحدة

بعد ٢٢ عاماً داخل اسوار المدفعجية اعلن ارسين فينجر رحيله عن النادي اللندني بنهاية الموسم ، خصوصاً بعد التعثر الاخير امام نيوكاسل في الدوري الإنجليزي و الإبتعاد عن المراكز الأربعة الأولى المؤهلة لدوري الأبطال .

رحيل فينجر يشبه في تفاصيله قصة رحيل لويس انريكي عن القلعة الكتالونية ، فبعد الهزيمة الساحقة امام باريس سان جيرمان برباعية بيضاء في ذهاب دور ال ١٦ من دوري الأبطال العام الماضي خرج انريكي ليُعلن رحيله عن البارسا بنهاية الموسم ليعود الاستقرار و الهدوء مجدداً الى غرفة الملابس داخل اسوار الكامب نو و يعود البرسا من بعيد لتحقيق ريمونتادا تاريخية في مباراة العودة و يرحل انريكي من الباب الكبير بعد تحقيقه هذا الانجاز التاريخي الذي حجز به مكانة خاصة في قلب كل عاشق لبرشلونة .

فينجر أمامه الآن نفس الفرصة ليختم مسيرته مع أرسنال بأفضل طريقة ممكنة و يُحقق البطولة الأوروبية الاولى في تاريخ الجانرز عن طريق الفوز باليوروباليج ، خاصةً و ان الاستقرار سيعود الى غرفة ملابس اللندني ، و سُيعطي اللاعبون كل ما لديهم من اجل حجز اماكنهم ضمن صفوف الفريق الموسم المُقبل .

ربما يدرك ارسين ذلك الامر و لهذا اعلن رحيله قبل نهاية الموسم و قبل المباراة المرتقبة امام اتلتيكو مدريد في نصف نهائي اليوروليج و يبعد اقلام الصحافة عنه و عن اللاعبين و عن النادي و يضع فريقه في كامل حالته الذهنية من أجل ترك بصمة اوروبية في تاريخ النادي الذي خدم في صفوفه لعقدين و أكثر من الزمن .



المصدر: وكالات

اظهر المزيد

اترك رد