كورة عالمية

مورينيو يتحدّث عن ضعف إنجازات مانشستر يونايتد

ظهر المدرّب البرتغالي، جوزيه مورينيو، المدير الفني لنادي مانشستر يونايتد الإجليزي، اليوم أمام وسائل الإعلام برسم المؤتمر الصحفي، قبل مواجهة فريق برايتون في ربع نهائي كأس الإتحاد الإنجليزي.

وقال مورينيو، في تصريحات كشفتها صحيفة “ذا صن” البريطانية: “في أحد الأيام عندما أغادر، المدرّب القادم سيجد هنا روميلو لوكاكو وماتيتش، وكذلك دي خيا، الذي يلعب هنا منذ سنوات، سيجد لاعبين لديهم عقلية مختلفة وجودة، ومعرفة فنية مميّزة”.

وتابع: “لسبب ما هناك 4 أندية تتواجد بشكل مستمر في دور الربع النهائي من دوري الأبطال، برشلونة هناك منذ سبع أو ثمان سنوات، وريال مدريد ويوفنتوس وبايرن ميونخ أيضًا”.

واضاف: “الفرق الأخرى تظهر أحيانًا، هناك أندية مثل إنتر ميلان، وموناكو الموسم الماضي، الشيء الجيد بالنسبة لي، هو أنّ مالكي مانشستر يونايتد وودوارد، متّفقون معي على كل شيء، نحن على نفس الطّريق”.

وواصل: “بعد إشبيلية أنا أفضل بالتّأكيد، أنا سعيد بما رأيته من لاعبي فريقي بعد المباراة، نحن نتدرّب بشكل جيد للغاية، لسنا بحاجة لرد فعل في التّدريب، لدينا الحماس والتنظيم”.

وبخصوص مستفبله مع الفريق، قال: “لدي مهمة رائعة يجب أن أقوم بها، يمكن أن أكون مع فريق آخر، وأضمن الدوري في جيبي.. لكنّني هنا ولن أغير طريقة تفكيري، لن أهرب أو أختفي أو أبكي، لأنّني سمعت بعض صيحات الإستهجان، لن أختفي في النّفق، وسأكون أوّل من يخرج للمباراة القادمة”.

وأكمل: “لست خائفًا من مسؤولياتي، عندما كنت في العشرين من عمري، لم أكن أحدًا في كرة القدم.. الآن أنا في الـ55 من عمري، وفعلت ما فعلته بسبب الموهبة وعقليتي”.

وقال: “في السنوات الأخيرة، كان الأمر صعبًا على أولئك الذين لا يحبّونني، لكني لم أفز بشيء منذ عشرة أشهر، لقد تغلّبت على ليفربول وتشيلسي، وخسرت الآن أمام إشبيلية، وأنا حقًا سعيد”.

وقال بشأن مباراة برايتون: “كل مواجهة مهمّة، لم أكن أعلم وربّما لم أكن موضوعيًا، عندما قلت إنّ مباراة إشبيلية أهم من مباراة ليفربول بالنسبة لبعض المشجعين فإنّ مباراة ليفربول لم تكن مهمة”.

وتابع تصريحه: “لكنّي متأكّد أنّ بعض مشجعين مانشستر يونايتد، لن يغيّروا نظرتهم إلى الفوز على ليفربول، بمباراة واحدة أمام إشبيلية، حتى لو كان ذلك يعني خروجنا من دوري الأبطال، كل مباراة مهمة ومختلفة”.

وردّ مورينيو عن غضب المشجعين من الخروج من الاأبطال: “أقول للجماهير إنّ لديهم الحق في رأيهم، وردود أفعالهم، لكن هناك شيء أسميه تراث كرة القدم، المرّة الأخيرة التي فاز فيها اليونايتد بدوري أبطال أوروبا، كانت في عام 2008، في عام 2017 فاز الفريق بالدوري الأوروبي، وعدنا لدوري الأبطال”.

وتابع مورينيو: “في عام 2018 فزنا خلال مرحلة المجموعات، بـ15 نقطة من أصل 18، وخسرنا على أرضنا في ثمن النهائي، في سبع سنوات الماضية كان هناك 4 مدربين مختلفين، لم يتأهل اليونايتد مرة واحدة، وخرج مرتين من دور المجموعات، وأفضل مكان له كان ربع النهائي”.

وأردف: “هذا هو تراث كرة القدم، وفي الدوري الإنجليزي آخر مرة فاز اليونايتد باللّقب، كانت في 2012/2013، وفي المواسم التالية، إحتل الفريق المركز الرابع والخامس والسابع، إذًا في السنوات الأربع الأخيرة، كان أفضل مركز هو الرابع، هذا هو تراث كرة القدم”.

وأوضح مورينيو: “عندما وصلت لريال مدريد، هل تعرفون عدد اللاّعبين الذين شاركوا في ربع النهائي من قبل؟ ألونسو مع ليفربول، وكاسياس مع ريال مدريد، ورونالدو مع مانشستر يونايتد، البقية لم يصلوا لهذا الدور، هذا هو تراث كرة القدم”.

وأكمل: “في السنوات السبع الماضية، كان أسوأ مركز لمانشستر سيتي في الدوري الإنجليزي، هو المركز الرابع، وكانوا الأبطال مرّتين”.

وإختتم تصريحاته: “هل تعرف ما هو التراث أيضًا؟ أوتامندي ودي بروين وفرناندينيو وسيلفا وستيرلينج وأجويرو، إستثمارات من الماضي، وليس في العامين الأخيرين، هل تعلمون كم اللاّعبين الذين غادروا مانشستر يونايتد في الموسم الماضي؟”.



المصدر: وكالات

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock