في الملعب

تكتيكات الفوتبوليستا … كيف أسقط بوكيتينو أسوار الأرسنال؟

تكتيكات الفوتبوليستا … هي فقرة تقدمها لكم موقع شوت بالعربية ، و هي عبارة عن رحلة صغيرة تروي ما كان يدور فى عقل المدربين خلال الـ90 دقيقة زمن المباراة ، سوف نشرح لكم اهم الملامح التكتيكية فى المباراة ، سوف نقوم بأظهار الايجابيات و السلبيات بشكل موضوعي حتى نصل الي كل ما يريد القارئ .

إنتهت منذ قليل مباراة توتنهام أمام فريق الأرسنال فى الجولة الـ27 من دورى البريميرليغ علي إستاد ويمبيلي، و التي إنتهت بفوز فريق توتنهام بهدف و حيد، جاءت المباراة في الشوط الأول مقعدة علي فريق توتنهام حتي احرز اللاعب هاري كين الهدف الوحيد لتنفك كل عقد المباراة .

للنغوص فى التفاصيل 

بدء مدرب فريق التوتنهام ماوريسيو بوكيتينو المباراة بتشكيلة بالـ4/2/3/1، بينما بدء مدرب فريق الأرسنال أرسين فينجر المباراة بتشكيلة بالـ4/1/4/1 .

الشوط الأول 

جاء الجزء الأول من المباراة مقعد للغاية علي فريق توتنهام فى ظل تراجع صفوف الأرسنال الي الدفاع و تضيق المساحات علي لاعبي توتنهام و الأعتماد علي الهجمات المرتدة التي لم تكن موجودة فى الشوط الأول من قبل لاعبي الأرسنال، لأهتمام فينجر بالشق الدفاعي و بأن يخرج من الشوط الأول متعادل علي أقل تقدير .

فكما موضح فى الصورة تراجع لاعبي الأرسنال الي نصف ملعبهم لأغلاق منافذ التمرير علي لاعبي توتنهام فى ظل إصرار لاعبي بوكيتينو الدخول الي عمق .

بينما جاءت الدقيقة الـ26 فى الشوط لتقول ان هناك حل لفك حصون الأرسنال من خلال الأطراف و التي أرسلها أريكسون لهاري كين ليهدرها بالأخير، ربما أرسين فينجر فاجئ بوكيتينو بالأسلوب الدفاعي من بداية اللقاء و كأن المدرب الفرنسي أراد تقسيم المباراة الي مراحل .

ربما نجح أرسين فينجر فى الشوط الأول بالتعادل و هذا ما كان واضح بأنه يريد ذلك حتي يبدء الجزء الثاني من المباراة بالهجوم و لكن .. فى الشوط الأول فينجر أرهق مسعود أوزيل و مختاريان بالقيام بالواجبات الدفاعية علي الرغم بأنهم ليسوا جيدين بالقيام فى العملية الدفاعية و هذا ما أثر سلباً فى الشوط الثاني .

بينما بوكتينيو كأن عليه فى الشوط الأول توسيع الملعب عن طريق الأطراف و أستخدام العرضيات بشكل مكثف كما فعل فى مباراة مانشيستر يونايتد و لكنه أصر علي التوغل من عمق دفاعات الأرسنال .

الشوط الثاني 

بدء أرسين فينجر بنفس التنظيم الدفاعي بينما بدء بوكتينيو بأستخدام سلاح الأطراف من بداية الجزء الثاني من المباراة و أستغلال حالة العدم التركيز للاعبي الأرسنال فى بداية الشوط الثاني ليحرز هاري كين هدف التقدم لفريق التوتنهام .. كما موضح فى الصورتين .

بعد هدف التقدم لتوتنهام نستطيع نقول بأن هدف هاري كين فك شفرات الأرسنال المعقدة، ليبدأ فريق أرسين فينجر بالهجوم بينما فى المقابل يقوم بوكيتنيو بأغلاق المساحات من بداية خط المنتصف و الأعتماد علي الأطراف بشكل مكثف هذه المره حتي كادت سيجرز منها هاري كين الهدف فى الدقيقة الـ51 و يليها فى الدقيقة 53 لولا تصدي بيتر تشيك الرائع .

فى الدقيقة الـ66 تم أقحام لاكازيت بدلاً من محمد النني و ايوبي بدلاً من مختاريان للتتحول الي طريقة بالـ4/2/3/1 برباعي أمامي ايوبي، اوزيل، ابوماينغ و لاكازيت للهجوم و تعديل النتيجة، بينما أقحم بوكيتنيو اللاعب لاميلا بدلاً من هيونج مين سون لتغيير الدماء و قيام اللاعب الارجنتيني الشاب بالواجبات الدفاعية و الهجومية و عملية الضغط .

فى الدقيقة 85 قام مدرب توتنهام بأقحام وانياما بدلاً من ديلي ألي، ليكون ثالث لاعب أرتكاز بجانب موسي ديمبيلي و أيريك داير لزيادة الشق الدفاعي للفريق و للتصدي للرياعي الهجومي لفريق الأرسنال

و لكن …

عندما أقحم فينجر لاكازيت ليكون بجانب ابوماينغ أوضح الجانب الهجومي الذي ربما يكون خطير فى المستقبل القريب أذ أراد أرسين فينجر أن يلعب بالمهاجمين معاً، حتي من الممكن ان نراها فى لقطة الفرصة المهدرة من قبل لاكازيت في الدقيقة الـ92 .

تواجد اللاعبين سوياً من بداية المباراة سوف تعطي ثقل هجومي للفريق و أعطاء الحلول لعمل الهجمة المرتدة عن طريق تواجد لاكازيت فى كمهاجم صريح و من خلفة أبومانيغ .

 

اظهر المزيد

اترك رد