في الملعب

تكتيكات الأبطال … خبرة زيدان قالت كلمتها يا إيمري

تكتيكات الأبطال … هي فقرة تقدمها لكم موقع في الملعب بالعربية و خاصة ببطولة دوري أبطال أوروبا ، و هي عبارة عن رحلة صغيرة تروي ما كان يدور فى عقول المدربين خلال الـ90 دقيقة زمن المباراة ، سوف نشرح لكم أهم الملامح التكتيكية فى المباراة ، ونقوم بإظهار الإيجابيات والسلبيات بشكل موضوعي حتى نصل إلى كل ما يريد القارئ.

فاز فريق حامل اللقب للنسخة الماضية ريال مدريد علي باريس سان جيرمان بثلاثة أهداف مقابل هدف علي ملعب السانتياغو بيرنابيو، قبل المباراة كان الكثيرين يتوقع فوز باريس سان جيرمان فى ظل ما يمر به نادي الملكي من تخبط فى الدوري و خروجه من كأس إسبانيا و لكن .. هناك من يؤمن بأن النادي الملكي فى دوري أبطال أوروبا شكل مغاير عن ما فيه سواء فى الدوري أو الكأس، فتعامل زيدان مع المباراة بحكمة شديدة أمام مدرب باريس سان جيرمان أوناي إيمري قليل الخبرة و الذي لا يتعلم من دروسه السابقة .

فلنغوص فى التفاصيل 

بدء المدرب زين الدين زيدان مدرب فريق ريال مدريد تشكيلة المباراة بالـ4/3/1/2 بتواجد ناتشو بدلاً من كارفخال فى الرواق الأيمن، بينما بدئ إيمري المباراة بتشكيلة بالـ4/3/3 .

الشوط الأول

بدء ريال مدريد اللقاء بالضغط العالي علي لاعبي باريس سان جيرمان، لأحراز هدف مبكر للسيطرة بعد ذلك علي نسق المباراة .

أستمرار الضغط العالي من لاعبي الفريق الملكي علي لاعبي الفريق الباريسي .


زيدان أعطي التعلميات بالضغط العالي و القوي جداً علي لاعبي باريس سان جيرمان، لمحاصرتهم فى ثلث ملعبهم و عدم أعطاء مساحة التمرير لأجبار الفريق الي ارسال الكرات الطويلة .

فكما وضحنا فى النقطة السابقة بأن ضغط الفريق الملكي أجبر علي الفريق الباريسي بأرسال الكرات الطويلة من ظهر المدافعين، و الأعتماد الرواق الأيسر جهة نيمار، مستغلاً تقدم خط الدفاع، حيث أشار موقع whoscored بأن نسبة الأعتماد علي جهة نيمار وصلت الي 48% .

بعد 15 دقيقة بدء فريق باريس سان جيرمان بالتحكم و تدويره الكرة بين الصفوف، بينما يقابله دفاع منطقة من قبل لاعبي الريال بالـ4/4/2 بتراجع إيسكو الي خط الوسط و تقارب الصفوف بين بعضهم البعض .

عملية إيقاف نيمار و إيمبابي كانت جيدة من قبل لاعبي الريال بالـ4/4/2 .


فى حالة بناء الهجمة عن طريق الأطراف من قبل فريق الريال، يقوم الفريق الباريسي بالضغط من بداية وسط الملعب بالـ4/5/1 و لكن هناك مساحات كبيرة فى الخطين الدفاع و خط الوسط عكس ما يفعله الريال من تقارب فى الصفوف .

فى الدقيقة الـ32 يحرز أدريان رابيو الهدف الأول لباريس سان جيرمان و لكن من المسؤول ؟ هل هو كاسميرو الذي ترك أمبابي يواجهه بفرده سيرجو راموس أو خطأ فاران و ناتشو أو خطأ مودريتش .

أذا تذكرنا جيداً هذا فأنه مشابه لأهداف عديده أحرزت فى شباك الريال هذا الموسم مثل هدف أبوماينج الثاني فى دوري المجموعات و هدف ليفانتي الأول الذي انتهي بالتعادل فهو هدف أحرز مراراً و تكراراً فى مرمي الريال .

فى أخر خمس دقائق من الشوط الأول عاد ريال مدريد الي الضغط العالي و بالتسديد من خارج المنطقة حتي نال ضربة جزاء أحرزها كريستيانو رونالدو هدف التعادل من لينتهي الشوط الأول .

الشوط الثاني 

بدء فريق الباريسي بتكرار نفس الأخطاء الشوط الأول بوجود مساحة كبيرة بين الخطوط الدفاع و خط الوسط، و بتواجد رونالدو فى هذا المكان ذكي جداً بين الخطين يسهل من القيام بالهجمات علي دفاعات الفريق الباريسي .


بدأ زيدان الشوط الثاني بنسق الشوط الأول بالضغط العالي علي دفاعات باريس فى حالة بناء الهجمة .

فى الدقيقة الـ65 أقحم إيمري توماس مونييه بدلاً من كفاني ربما يكون أخطأ المدرب الأسباني بخروج كفاني، فعلم الرغم من عدم تواجد كفاني فى الملعب بشكل كبير الا انه يعد مهاجم كبير، ربما لا يفعل شئ فى المباراة و لكن ربما يحرز لك الأهداف .

تحولت الطريقة الـ4/3/3 بتواجد مونيية كظهير أيمن و امامه داني الفيش كجناح أيمن، فقام فريق زيدان بالتراجع الي الخلف و تقارب الصفوف بالـ4/4/2 لأعتماد البي أس جي علي الأطراف امبابي، نيمار و داني الفيش و دخول جاريث بيل بدلاً من بنزيما .

و تم أقحام لوكاس فاسكيز و اسينسيو بدلاً كاسميرو و ايسكو لتكون طريقة الريال بالـ4/4/2 صريحة، و الاعتماد علي سرعات لوكاس فاسكيز و أسينسيو علي الأطراف و اغلاق المساحات علي نيمار و أمبابي، ومن خلال الرواق الأيمن بقدم أسينسيو يحرز رونالدو الهدف الثاني لريال مدريد .

تحليل الهدف الثالث 

اظهر المزيد

اترك رد