في الملعب

أليغري يريد مواصلة تطوير الجانب الدفاعي ليوفنتوس

شعر مدرب يوفنتوس ماسيميليانو أليغري بسعادة بعد تعادل فريقه لأول مرة بدون أهداف هذا الموسم، ويتطلع إلى استغلال فرصة توفر الوقت أخيرا من أجل تدريب لاعبيه على تطوير بعض الأمور.

وكان أليغري يشعر بالاستياء من طريقة دفاع فريقه بعد استقبال الأهداف خلال الخسارة 3-2 أمام سامبدوريا في دوري الدرجة الأولى الإيطالي يوم الأحد الماضي.

لكن التعادل دون أهداف مع ضيفه برشلونة في دوري أبطال أوروبا، ورغم أنه كان مملا للمتابعين، فإنه منح المدرب الواقعي السعادة خاصة أنه اضطر إلى اللعب دون قلب الدفاع القوي جيورجي كيليني بسبب معاناته من إصابة في الفخذ.

وقال أليغري “أبلغت اللاعبين أني غير مهتم بالنتيجة بل بالأداء”.

وأضاف “رأيت الروح القتالية الصحيحة ودافع يوفنتوس بطريقة صحيحة بشكل جماعي. يكون من الصعب بالنسبة لنا أن نستقبل الأهداف”.

وهذه المرة الثانية فقط في آخر عشر مباريات التي لا تهتز فيها شباك يوفنتوس وهو رقم لا يليق بفريق اعتاد الفوز 1-صفر أو 2-صفر واستقبل 27 هدفا فقط في 38 مباراة بالدوري.

وكانت هناك مخاطرة بالفعل أن يعاني الفريق هذا الموسم بعدما انفضت شراكة ثلاثي الدفاع المكون من كيليني وأندريا بارزالي وليوناردو بونوتشي بعد لعبهم معا منذ 2010 ومساهمتهم في فوز يوفنتوس بلقب الدوري في آخر ستة مواسم.

أليغري يريد مواصلة تطوير الجانب الدفاعي ليوفنتوس

وانتقل بونوتشي، وهو أحد أفضل مدافعي أوروبا، إلى ميلانو قبل انطلاق الموسم ليترك أليغري في محاولات لإعادة تنظيم الخط الخلفي.

ويتأخر يوفنتوس صاحب المركز الثالث بأربع نقاط عن نابولي المتصدر وربما يتمكن من تقليص الفارق إذ سيلعب مع كروتوني المتواضع يوم الأحد بينما سيخوض غريمه مباراة صعبة في ضيافة جنوى.

ومن المهم أيضا بالنسبة لأليغري أنه لن يخوض مباراة في منتصف الأسبوع المقبل وهو ما يعني إمكانية الاستعداد بشكل مثالي لمباراة قمة أمام نابولي مطلع ديسمبر كانون الأول.

ويلعب يوفنتوس مباراتين في الأسبوع الواحد في الفترة الأخيرة ورحل معظم لاعبي التشكيلة لمنتخبات بلادهم خلال فترتي التوقف الدولية.

وقال أليغري “في آخر ثلاثة أشهر لم يكن بوسعنا التدريب بسبب كل هذه المباريات”.

وأضاف “نريد تحسين مستوانا الكروي واستغلال الفرص المتاحة للتسجيل لكن مستوانا الدفاعي تطور وأنا فخور بذلك”.

وتابع “ربما بات الفريق أقل متعة في متابعته لكننا أصبحنا أكثر صلابة. كلما استمر عدم استقبال الأهداف زادت الثقة وزادت إمكانية وصناعة الفرص”.

المصدر
رويترز
اظهر المزيد

اترك رد