في الملعب

في ديربي مدريد .. وغياب المهاجمين البارزين

من يصدق أن كريستيانو رونالدو وكريم بنزيما وأنطوان جريزمان مجتمعين سجلوا 4 أهداف فقط في الدوري الإسباني خلال 11 جولة من المسابقة (23 مباراة مجتمعين) ؟! ومن يصدق أن بقية المهاجمين مثل جاريث بيل، فرناندو توريس، كيفين جاميرو، فييتو، جميعهم سجلوا 3 أهداف فقط؟

7 أهداف أتت نتائج عن 7 مهاجمين بارزين في عالم كرة القدم الأوروبية مع انقضاء ثلث الدوري الإسباني تقريباً، محصلة مخزية إن صح التعبير تؤكد أن العنوان المذكور لم يكن عبثياً، مباراة ريال مدريد ضد أتلتيكو مدريد هو بالفعل نزال المهاجمين السيئين في الموسم الحالي.

وربما يختلف الكثيرون حول جودة أداء خمسة من اللاعبين السبعة المذكورين على الأقل في السنوات الأخيرة، لكن لا يوجد من يشكك بقدرات كريستيانو رونالدو وأنطوان جريزمان ممن يقفون على الحياد، فالثنائي لا شك بأنه من أفضل لاعبي العالم في السنوات الأخيرة، ويملكان القدرة على تقديم أداء بمستوى عالي وثابت ومستمر.

في ديربي مدريد .. وغياب المهاجمين البارزين

رونالدو هو اللاعب الأفضل في العالم، لذلك تشكل انطلاقته السيئة لغزاً محيراً للجميع، تسجيل هدف وحيد في 11 جولة خاض منها 6 مباريات محصلة سيئة جداً ولا تليق بالنجم البرتغالي، أما جريزمان فهو يعاني من حالة جفاف تهديفي ويمر بأسوأ فترة له منذ انضمامه إلى أتلتيكو مدريد.

الثنائي لم يكونا مهاجمين سيئين يوماً ما، لكنهما الآن بعيدين تماماً عن مستواهما المعهود، وهذه من الأسباب الرئيسية التي جعلت كلاً من ريال مدريد وأتلتيكو مدريد يعانيان بشدة في الموسم الحالي، حيث غابت الأهداف وضعفت القدرة على الحسم، وبالتالي تلاشت الانتصارات.

وإن كان حال رونالدو أفضل من بقية اللاعبين ما دام اخفاقه يقتصر على الدوري الإسباني، بينما في دوري أبطال أوروبا ما زال يهز الشباك بغزارة محتلاً صدارة الهدافين برصيد 6 أهداف، فإن جريزمان، وبنزيما، والبقية يقدمون مستوى سيء في دوري الأبطال أيضاً، وهي من الأسباب الرئيسية أيضاً في معاناة الريال وأتلتيكو في المسابقة الأوروبية.

ديربي مدريد غداً سيجمع المهاجمين السيئين وجهاً لوجه أو جنباً لجنب، من سينفض عن نفسه غبار الإخفاق في الموسم الحالي سيكون الأقرب لتحقيق الانتصار، ومن سيستمر في إهدار الفرص حتماً سيتلقى الهزيمة.

المصدر
وكالات
اظهر المزيد

اترك رد