في الملعب

السبت الكروي : ديربي مدريد لا يقبل القسمة على إثنين وديربي مدينة الضباب وذئاب روما تحاول مصالحة جماهيرها

تعود عجلة دوران الدوريات الكبرى في أوروبا للدوران من جديد، لتبعث معها إثارة ومتعة غير متناهيتان، بعدما توقفت لأسبوعي الفيفا اللذان يوصفان لدى عشاق كرة القدم بالأسبوعين “المُملين”.

بدون مقدمات وفي ظهيرة اليوم السبت، سيحل وصيف النسخة السابقة من مسابقة الدوري الإنكليزي الممتاز، توتنهام هوتسبير، ضيفًا ثقيلًا على أرسنال بملعب إيماريتس في ديربي لندن الكبير، والذي يتسم بالعداوة الشديدة بين الفريقين لدرجة جعلت مناصري سبيرز يعتقدون أن تغيير أرسنال لفوهة مدفع شعار الفريق من اليسار لليمين عام 2002، بسبب وجود مقر توتنهام على يمين ملعب هايبري.

ورُغم التصاعد الملحوظ في أداء كتيبة المدرب الفرنسي أرسين فينغر (4 انتصارات آخر 4 مباريات)، إلا أن مهمة أصحاب الأرض ستكون غاية في الصعوبة ضد خصم مكتمل الأركان، وبدون أدنى نقاط ضعف، بعدما اكتسح ريال مدريد بثلاثية، ومن قبله ليفربول برباعية.

السبت الكروي : ديربي مدريد لا يقبل القسمة على إثنين وديربي مدينة الضباب وذئاب روما تحاول مصالحة جماهيرها

صورة أرشيفية من مباراة أرسنال وتوتنهام

توتنهام يحتل وصافة لائحة الترتيب مناصفة مع مانشستر يونايتد (23 نقطة) أما أرسنال فيأتي في مرتبة متدنية مقارنة بما اعتاد عليه في سابق المواسم، وهو المركز السادس، وبنفس رصيد فريقي ليفربول وبيرنلي.

وستكون مباراة الغد بمثابة عنق الزجاجة لكلا الفريقين، فالخسارة بالنسبة للسبيرز يتعني التفريط في وصافة البطولة وتوسيع الفارق مع فريقي مدينة مانشستر، أما أرسنال فإن أي تعثر بالنسبة له مع فوز بيرنلي، سيلقى بالغانرز في المركز السابع، ووفق المؤشرات فإن الضباب سيكون في أعلى مستوياته هذا العام بين فريقي مدينة الضباب.

في إسبانيا لا صوت يعو فوق ديربي مدريد، عندما يستقبل أتليتكو مدريد عدوه اللدود وحامل لقب الدوري الإسباني ريال مدريد، في مباراة لا تقبل القسمة على إثنين لكليهما..

النادي الملكي الإسباني استرد بعضًا من عافيته بعد الانطلاقة الأسوأ في تاريخه عبر الليغا، لكنه سرعان ما انجر إلى هاوية الانحدار مرة أخرى عبر هزيمتين في الدوري ودوري الأبطال ضد جيرونا وتوتنهام على التوالي.

السبت الكروي : ديربي مدريد لا يقبل القسمة على إثنين وديربي مدينة الضباب وذئاب روما تحاول مصالحة جماهيرها

صورة أرشيفية من مباراة أتلتيكو مدريد وريال مدريد

أما أتلتيكو مدريد فيعيش أيامًا ربما أشد سوادًا من اللوس بلانكوس، بعدما تأكد خروجه رسميًا من دوري أبطال اوروبا، وتعادله في آخر مباراتين على أرضه ضد فياريال وكاراباج، وهو الملعب ذاته الذي سيستقبل من خلاله ريال مدريد اليوم.

ويمتلك كلا الفريقين نفس الرصيد من النقاط (23) محتلين المركز الثالث والرابع، حيث يتفوق الميرنغي بفارق الأهداف (+13) عن إبن مدينته الروخي بلانكوس (+10).. وبفارق كبير عن المتصدر برشلونة (31 نقطة).

وكما الحال بالنسبة لمباريات المنافسين المباشرين، فإن هذه المباراة ستكون بمثابة مواجهة النقاط الست، حيث سيكسب الفائز ثلاث نقاط في رصيده، ويمنع ملاحقه المباشر من الرصيد ذاته.

في إيطاليا واستكمالًا لمباريات ديربي السبت، سيكون عشاق الكرة الإيطالية على موعد مع لقاء من نوع خاص، عندما يلعب روما ضد لاتسيو في ديربي العاصمة روما على أرضية ملعب الأولمبيكو.. وهي المباراة التي شهدت آخر 6 نسخ منها 3 بطاقات حمراء و35 بطاقة صفراء، ولا داعي لقول المزيد حول الكراهية بين الطرفين.

السبت الكروي : ديربي مدريد لا يقبل القسمة على إثنين وديربي مدينة الضباب وذئاب روما تحاول مصالحة جماهيرها

صورة أرشيفية من مباراة روما ولاتسيو

ويحتل لاتسيو وروما المركزين الرابع والخامس تواليًا برصيد 28، 27 نقطة في جدول ترتيب الكالتشيو، الأمر الذي سيجعل اللقاء شعلة نار ملتهبة منذ صافرة البداية وحتى نهايتها، باعتبار الفائز من هذه المواجهة سيدخل حسابات المنافسة على سكوديتو، أو بالأحرى سيقترب من حجز مقعدًا بدوري الأبطال الموسم المقبل.

كلا الفريقين يمران بمنحنى تصاعدي في الأداء والنتيجة، لاسيما روما الفائز ضد تشيلسي الإنلكليزي بدوري أبطال أوروبا بثلاثية نظيفة، قبل أن يحقق انتصارًا كبيرًا ضد فيورنتينا برباعية، أما البيانكوسيليستي الفائز ضد العملاق يوفنتوس مرتين خلال أشهر معدودة، فقد انتصر في آخر خمس مباريات له بالدوري.

المصدر
وكالات
اظهر المزيد

اترك رد