في الملعب

نابولي لم يصل لمستوى الكبار والسيتي عانى بسبب غلام

“عادت حليمة لعادتها القديمة” مثل ينطبق تماماً على وضع نابولي الحالي في دوري أبطال أوروبا ، بداية قوية في الدوري الإيطالي أوهمت الجميع أن الفريق يستعد لتقديم موسم استثنائي على جميع المستويات، إلا أن ذلك لم يظهر بعد مرور أربع جولات من المجموعة الأوروبية، ليقترب من وداع البطولة مبكراً باستثناء حدوث معجزة في الجولتين المقبلتين.

مانشستر سيتي في الجهة الأخرى يثبت تطوره مع بيب جوارديولا خلال الموسم الحالي، في المواسم الماضية كان يظهر بشكلٍ سيء على الصعيد الأوروبي ومباراة موناكو الموسم الماضي دليلٌ على ذلك، لكن أمام نابولي كان قوياً على المستويين الدفاعي والهجومي.

نابولي والشخصية وظهور مشاكل هجومية

لا يمكن التقليل من الأداء والمستوى والنتائج التي يحققها نابولي على الصعيد المحلي خلال الموسم الحالي، لكن حتى الآن الفريق لم يحصل على الخبرة الأوروبية للتعامل مع المباريات الكبيرة رغم أن الفريق يمتلك نوعية لاعبين جيدة وكان قادراً من خلالها على منافسة يوفنتوس وصيف البطولة الأوروبية مرتين في المواسم الثلاثة الماضية، وهذا دليل على أن الفوز على فريق كبير محلياً لا يعني أن تكون مثله أوروبياً.

وبجانب الشخصية فإن نابولي عانى من مشاكل هجومية واضحة في المباراة لم تظهر إلا اليوم وفي مباراة الذهاب بشكلٍ أقل، خوسيه كاييخون غائب تماماً ولم يقدم الإضافة المطلوبة، ويمكن إضاعة دريس ميرتينز في الدفاع المغلق.

جوارديولا لم ينتبه لدانييلو .. وإصابة غلام انقذته

في بداية المباراة كان نابولي الفريق الأفضل من ناحية السيطرة والوصول إلى المرمى وتوج ذلك بهدف للورينزو إنسيني، كل ذلك الأداء تلاشى تماماً بعد إصابة فوزي غلام.

سبب ذلك الضغط كان باستغلال نابولي نقطة ضعف السيتي الدفاعية الوحيدة، دانييلو ليس اللاعب الكبير في مركزه وفي نفس الوقت لم يلقى الدعم اللازم من خط الوسط في تلك المنطقة، لكنه ارتاح كثيراً بعد خروج غلام، اللاعب الجزائري كان له وزن كبير على الصعيد الهجومي، وهذه النقطة لم يلتفت لها بيب جوارديولا إلا أن الإصابة انقذته.

اظهر المزيد

اترك رد